الرئيسية / خدمات المشتركين / السلامة العامة
الضغوط النفسية في مكان العمل
تاريخ النشر: 09/07/2013 - عدد القراءات: 2059

إن العمل بأشكالة المختلفة يعد محوراً أساسيا في حياة الانسان ,حيث يسعى من خلاله للوصول الى حاجاته المتعددة وأهدافه المنشودة .

وهذا يجعل الانسان يعيش تحت ضغوط نفسية لها جوانب إيجابية أحياناً وسلبية أحياناً أخرى .

فالضغوط النفسيةفي مكان العمل يمكن تعريفها كالتالي:

هي الحالة التي يشعر بها العامل والتي تؤدي الى إستجابة إنفعالية حادة ومستمرة تؤثر في تركيزه داخل العمل وإنتاجه كماً ونوعاً, وهي الحاله المصاحبة لمجموعة من السلوكيات الناتجة عن ردة الفعل للمثيرات التي يواجهها العامل داخل بيئة العمل .

إن الضغوط داخل العمل تحتاج من العامل التكيف لإعادة التكيف في حال إستمرارية الضغوط ,وهذا يقودنا للإشارة بأن الضغوط النفسية ليست بالضرورة أن تكون كلها سلبية وضارة ,فمنها الإيجابي والنافع والموجه نحو نجاح وتميز يزيد من تحقيقه لذاته ومكانته وغيرها.

أسباب الضغوط النفسية داخل العمل :

أولاً: اسباب تعود الى بيئة العمل

·ضيق المكان :يحد من حرية حركة العامل ويقلل الشعور بالراحة إثناء القيام بالعمل .

·سوء التهوية والرطوبة :يتسبب بنقص في الاكسجين اللازم لقيام العامل بعملة .

· الضجيج وأصوات الآلات والإهتزازات .

·ساعات العمل الطويلة .

·العمل بنظام الورديات .

· قلة فترات الراحة أثناء العمل.

·عدم تناسب المهام المطلوبة مع قدرات العامل .

· عدم توفر وسائل الصحة والسلامة المهنية .

· عدم الشعور بالامان الوظيفي .

·  تعدد المهام التي يقوم بها العامل .

·   بعد مكان العمل ........وغيرها .

ثانيا:أسباب تعود لصاحب العمل

·سوء المعاملة مع العمال .

·قلة الحوافز والمكافآت .

·قلة الاجور

·عدم توضيح هيكلية العمل وآلياته واهدافة ونظام العاملين فيه.

·عدم توفر التأمين الصحي.

·عدم تطبيق قانون العمل والالتزام بالحقوق والواجبات

·وضع العامل في غير مكانه داخل العمل ........وغيرها

ثالثا :أسباب تعود للعامل نفسه

·عدم رضى العامل عن مهنته .

·التغذيةغير المناسبة أثناء العمل.

·عدم وضوح المهام لدى العامل.

 

رابعاً:أسباب تعود الى الزملاء في العمل

· سوء المعاملة فيما بين العاملين وغياب الاحترام المتبادل.

· التدخل في الشؤون الشخصية والمهنية فيما بينهم .

·عدم وضوح المهام فيما بينهم .

·التربص وايقاع الكيدة فيما بينهم ,والسعي لإفشال بعضهم البعض وغير ذلك .

الضغوط النفسية في مكان العمل نوعان :

أولاً: الضغوط الايجابية

وهي ضغوط تأتي من داخل العمل تدفعه نحو تحقيق هدفه أو إنجاز مهمةما أو أن يضع نفسة في منافسة نزيهة مع غيره,ومنها من تكون من قبل صاحب العمل الذي يلجأ الى أساليب تزيد من طاقة وحيوية والتزام ودافعية العاملين تجاه عملهم .

ثانيا :الضغوط السلبية وهي الضغوط التي تؤثر سلباًعلى إنتاج العامل وسلوكه ,وتؤدي الى هدم روحة المعنوية وطاقه ونشاطه وبفقدان الشعور بالامن الوظيفي وبالتالي يتولد لديه الإحباط والإكتئاب وسوء التوافق وترك العمل.

من أعراض الضغط النفسي :

الصداع والهيجان والتعب والإرهاق والغضب والسهر وعدم التركيز والترقب والحذر وألم في الاطراف والظهر والعرق الشديد والخفقان السريع للقلب مما يترتب عليه إستهلاك الجسم وضعف في المناعة مما يجعل العامل عرضة للأمراض النفسية .

الضغوط النفسية تسبب الامراض الجسدية :

· تأثير على جهاز المناعة :أثبتت الدراسات أن الضغط النفسي الشديد يؤثر على جهاز المناعة ويسبب إضطرابات يصبح معها العامل عرضة للإصابة بأمراض عدة مثل الامراض الخبيثة وبعض أمراض المعدة ونزلات البرد الورشح والإنفلونزا .

· تأثيره على القلب:كما يتسبب الإجهاد والضغط النفسي في زيادة إفراز هرمون الادرنالين ونشاط الجهاز السمبثاوي مما يؤدي الى زيادة في ضربات القلب وإرتفاع ضغط الدم وتقلص شرايين وزيادة في التنفس وتوسعاً في حدقة العين والقصبة الهوائية وزيادة في إنتاج الجلوكوز والكولسترول وتغيرات فسيلوجية أخرى مؤثرة على الجهاز الهضمي والعضلات والدماغ.

أشارت الدراسات الى تحسن بنسبة 57%لدى مرضى القلب عند إنخفاض الاجهاد النفسي ,وأن العاملين الذين يتصفون بأنهم سريعي الإنفعال والغضب معرضون للإصابةأكثر ب 3مرات بأمراض القلب ومنها الذبحة أو النوبة القلبية ,حيث يكون إفراز الأدرنالين عندهم أكثر من غيرهم .

· تأثيره على الدماغ : فهناك زيادة في فرصة الإصابة بالجلطات الدماغية وقد يكون ذلك نتيجة إرتفاع ضغط الدم مما يتسبب في إنفجار في الاوعية الشريانية في الدماغ ومن ثم النزيف الداخلي وهذا يسبب إعاقة قد تكون دائمة مثلل الشلل النصفي أو فقدان البصر والنطق .

· تأثيره على الجهاز الهضمي :وللإجهاد النفسي تأثير على الجهاز الهضمي  حيث أن هناك علاقة قوية بين القولون العصبي والإ جهاد النفسي مما يسبب ألماًفي المعدة يصاحبها الإسهال أو الإمساك مع الإضطرابات المعوية .

·  تأثيره على زيادة الوزن :كما ان الاجهاد النفسي والتوتر يتسببان في زيادة الوزن بسبب الشراهة في أكل الدهون والسكريات والكربوهيدرات مما يؤدي الى السمنة التي لها علاقة قوية بأمراض السكري.

· تأثيره على الجلد :يتسبب الاجهاد النفسي والتوتر في زيادة إفراز الغدة الدرقية وزيادة الغدة الدهنية مسببة الحبوب في الجلد

· تأثيره على أوجاع الظهر والمفاصل والرأس :هناك بعض الالام تصاحب الإجهاد النفسي مثل ألم الظهر والمفاصل والأطراف والصداع والشقيقة وذلك نتيجة الإرهاق وقلة النوم وقلة الراحة التي تصاحب الضغوط النفسية .

خفف من التوتر .... اتبع النصائح التالية:

التنفس العميق والهادىء وأخذ قسط من الراحة الكافية ,والإبتعاد عن الإسراف في شرب الشاي والقهوة ,وكذلك الإبتعاد عن مصدر التوتر قدر الإمكان تعيد الى الجسم توازنه ,كما أن الإستماع الى الموسيقى و الصلاة والإطالة في السجود حيث ملامسة الجبين الارض تؤدي التفريغ الشحنات الكهربائية وتخفف من شدة التوتر ,كما أن الرحلات والإستجمام ومصاحبة الاصدقاء والحديث معهم في مواضيع لا تتعلق بالعمل ,والإجتماع مع الأهل مشاركتهم في الحياة الإجتماعية ,وممارسة الهوايات مثل المطالعة ,ومشاهدة التلفاز تساعد في تخفيف حدة التوتر النفسي.

 

 

قسم السلامة العامة


القائمة البريدية
لتصلكم نشرتنا البريدية، تنبيهات فصل التيار الكهربائي، وغير ذلك من نشرات، انضم لقائمتنا البريدية