في حال الطواريء
1700300200
الرئيسية / أخبار الشركة
  م.اسعد سوالمة مدير عام شركة توزيع كهرباء الشمال: أمّـنّا حاجة نابلس من الكهرباء.. ولأول مرة منذ سنوات لم نعمل ببرنامج القطع المعتاد نسعى لتنويع مصادر الطاقة وبناء محطات للطاقة الشمسية بالتخزين لتحقيق الانفكاك
تاريخ النشر: 01/02/2021 - عدد القراءات: 763

نابلس/
قال مدير عام شركة توزيع كهرباء الشمال المهندس أسعد سوالمة أن مشكلة انقطاع الكهرباء التي عانت منها مدينة نابلس منذ عشر سنوات، انتهت الى غير رجعة بعد تشغيل محطة صرة ورفع القدرة الكهربائية التي تحصل عليها المدينة القرى المحيطة بها.
واضاف سوالمة في لقاء خاص مع "القدس" انه ولاول مرة منذ سنوات لم يتم العمل ببرنامج قطع الكهرباء بنابلس في أجواء الشتاء، مضيفا: "اضطررنا منذ عام 2010 للعمل وفق برنامج قطع الكهرباء في اوقات الذروة، شتاء وصيفا، لكن هذا البرنامج توقف بعد تشغيل محطة صرة".
واشار الى ان الاحمال على شبكات الشركة شهدت ارتفاعات ملحوظة خلال موجة البرد الاخيرة، ووصلت الى 97 ميغا، لكن لم ينتج عن ذلك اي قطع مرتبط بنقص القدرة، وانما بعض الانقطاعات القصيرة لأسباب فنية من المصدر.
واوضح أن القدرة المتاحة حاليا لمدينة نابلس ومحيطها من جميع نقاط الربط تبلغ 107 ميغا، منها 60 ميغا تأتي عبر محطة صرة، وسيتم رفعها بمقدار 20 ميغا اضافية قريبا بعد ربط المنطقة الشرقية بها.
وقال أن القدرة الكهربائية التي ستتوفر لمدينة نابلس من جميع النقاط بعد تشغيل محطة صرة بكامل قدرتها، ستصل الى اكثر من 150 ميغا وهو ما يلبي احتياجات نابلس لخمسة اعوام قادمة على الاقل.
واضاف ان الشركة تخطط لتزويد المنطقة الشرقية بالكهرباء من محطة صرة، بسبب وجود المنطقة الصناعية والورش فيها والتي تتطلب زيادة في القدرة.
وسيتم ذلك من خلال خط ناقل يجري بناؤه حاليا ويمتد عبر بلدة عصيرة الشمالية الى حي المساكن الشعبية وشارع المياه بنابلس، متوقعا ان ينتهي العمل بهذا الخط بعد نحو اسبوعين.
واشار الى ان الشركة واجهت مشكلة في تزويد بلدة تل ومنطقة نابلس الجديدة بالكهرباء خلال المنخفض الاخير بسبب عدم قدرة الخط الناقل الممتد من وسط نابلس على تحمل ضغط الاحمال، ولهذا السبب تعكف الشركة حاليا على بناء محطة تحويل في تل لتغذية البلدة ومحيطها مباشرة من محطة صرة.
وقال ان الشركة تعمل على تلبية طلبات الحصول على رفع القدرة للمصانع والشركات بشكل تدريجي ريثما تنتهي من ربط المنطقة الشرقية بمحطة صرة، علما أن الشركة تعاملت مع جميع الطلبات المقدمة لها بهذا الخصوص وزودتها بالحد الادنى من احتياجاتها حتى قبل تشغيل محطة صرة.
ولفت الى ان التغلب على مشكلة نقص القدرة بعد تشغيل محطة صرة أثبت جاهزية الشركة ومتانة شبكاتها وكفاءة طواقمها، وان الانقطاعات بالتيار كانت خارجة عن ارادة الشركة.

 مشاريع استراتيجية
واكد ان الشركة تعمل على مشاريع استراتيجية وفي مقدمتها محطات الطاقة الشمسية خاصة التي تعمل بالتخزين، في سبيل تحقيق الانفكاك الاقتصادي وتقليل الاعتماد على المصدر الاسرائيلي.
وضمن هذا التوجه، اشترت الشركة محطة كفر دان للطاقة الشمسية من صندوق الاستثمار الفلسطيني بقيمة 6.750 مليون دولار، والتي دخلت الخدمة في شهر تشرين اول الماضي، وبقدرة تبلغ 5 ميغا، وهي مصممة بأحدث المواصفات العالمية.
كما تم توقيع مذكرات تفاهم مع عدة شركات من القطاع الخاص لاقامة مزيد من محطات الطاقة الشمسية، وتقدمت الشركة بطلبين لاستئجار أراض حكومية في عصيرة الشمالية والنصارية لاقامة محطات طاقة شمسية بالتخزين بقدرات تتراوح ما بين 20-30 ميغا.
كما جرى التباحث للحصول على قدرة كهربائية من الاردن بواسطة خط ناقل لكن تم التوقف حالياً نتيجة الاوضاع الصحية "بسبب كورونا".

مسؤولية اجتماعية
وقال ان الشركة تحملت مسؤوليتها الاجتماعية في ظل أزمة كورونا، ولم تتوقف خدماتها طيلة الازمة، وحصل موظفوها على كامل رواتبهم وحقوقهم بانتظام، وقدمت كل ما طُلب منها لتجهيز مراكز الفرز والمستشفى العسكري ومستشفى الهلال الاحمر بنابلس، وقدمت مخصصات مالية لشراء مستلزمات الوقاية من فيروس كورونا استفادت منها كل المجالس المنضوية بالشركة او تلك التي تتزود بخدماتها.
واشار الى ان الشركة واجهت خلال الازمة مشكلة تراكم الديون ورجوع شيكات للمشتركين، واجلت جميع الدفعات منذ بداية الازمة الى بداية العام الجديد، ومن ثم استأنفت استيفاء الدفعات من حيث توقفت ودون اية فوائد.
كما عملت على شحن بطاقات الدفع المسبق بالدين لموظفي الحكومة وبعض المشتركين بشروط محددة، بهدف التيسير عليهم.
واكد استمرار الشركة بتنفيذ مشروع "نور الشمال" لانارة الشوارع الخارجية بين المناطق المنضمة للشركة، وهو مشروع طويل الامد، حيث تم تركيب حوالي 8000 مصباح انارة خلال العام الماضي، وهناك عطاءات لتوريد 10 الاف مصباح انارة من اجل تركيبها.

التعرفة ورسوم الربط
وأكد أن الشركة ملتزمة بتسعيرة مجلس تنظيم قطاع الطاقة فيما يتعلق بالتعرفة ورسوم الربط، ومع ذلك فهي تقدم خدمة الربط برسوم تقل عن السقف المحدد بنسب متفاوتة تصل في بعض الأحيان الى النصف.
كما أن الشركة اخذت قرارا وطنيا وجريئا بعدم التمييز في رسوم الربط بين المناطق الواقعة داخل نطاق المخطط الهيكلي او خارجه، طالما أن الاشتراك يقع ضمن منطقة امتيازها وعملها .
وتطبق الشركة في ذلك قانون عام 2019 والذي تتحمل الشركة بموجبة تكاليف الربط الى المشترك اذا كان داخل المخطط الهيكلي، في حين ان قانون 2012 يحمّل المشترك اكثر من نصف التكلفة اذا كان خارج المخطط الهيكلي.
واوضح ان من شأن هذا القرار ان يشجع المواطنين على البناء في المناطق النائية، ويساهم في الحفاظ على الارض وتعميرها.

 

مشاريع تطويرية
وتحدث سوالمة عن المشاريع التطويرية التي تعكف عليها الشركة حاليا، حيث تم شراء قطعة ارض بمساحة 15 دونماً غربي مدينة نابلس لبناء مستودعات نموذجية لاستيعاب احتياجات الشركة من المعدات واللوازم المختلفة بكميات كافية، بالاضافة الى استخدامها كنقطة حركة لطواقم الشركة.
وكذلك تم شراء قطعة أرض لبناء مقر دائم ومستقل للادارة العامة للشركة يقع في المنطقة الغربية، وتم شراء محلين في مجمع بلدية نابلس لاستخدامها كمركز خدمات للجمهور متطور يمكن للمواطن ان ينجز جميع معاملاته فيه.
وتعمل الشركة على تحديث اسطول الحركة لديها لتخفيض تكاليف الصيانة المرتفعة، وتم شراء اربع رافعات جديدة، وقريبا سيتم شراء ست رافعات جديدة اخرى، بالاضافة الى توجهها لتحديث جميع المركبات القديمة لديها.
وقال ان الشركة تعمل على توحيد انظمة عدادات الدفع المسبق والانتقال تدريجيا الى افضل الانظمة وايسرها على المشترك، بما يمكنه من شحن العداد باستخدام احدث التقنيات الالكترونية.

 


القائمة البريدية
لتصلكم نشرتنا البريدية، تنبيهات فصل التيار الكهربائي، وغير ذلك من نشرات، انضم لقائمتنا البريدية